علاج كسور الفقرات

 

العلاج-الوصف- الهدف


الهدف من علاج كسور الفقرات بالبالون هو إعادة تقويم الأجسام الفقرية وتثبيتها، بحيث لا تتسبب الحركات الدقيقة في تمزق السمحاق (جلد العظام)، وبذلك يتم التغلب على السبب الرئيسي للآلام.
ولذلك يتم وضع المريض بحيث تكون هناك انثناءة مناسبة للعمود الفقرة تساهم بالفعل في انتصاب الجسم الفقري والتخفيف عنه.

والآن يتم من خلال المراقبة بأشعة إكس تركيب كانيولتين وظيفيتين عبر الجلد من الخلف على اليسار واليمين وإدخال القسطرة البالونية. ويتم نفخهما باستخدام مادة متباينة لأشعة إكس تحت المراقبة بأشعة إكس. 

wirbelkoerperfrakturen

وبذلك يمكن في معظم الحالات الوصول إلى إعادة بناء العظام بشكل متماثل للجسم الفقري، وذلك إذا لم يكن انكسار التكلس قد نما بشكل ثابت في موضع حاطئ. القسطرة البالونية التي يتم إزالتها بعد تصريف السائل تترك تجويفًا محددًا في الجسم الفقري. ويتم ملء هذا التجويف عن طريق الكانيولات الوظيفية التي تحتوي على الأسمنت العظمي في ظل المراقبة الضوئية. ويتصلد الأسمنت خلال دقائق قليلة، وبذلك يعمل على تثبيت الجسم الفقري بشكل دائم ويمنع حدوث كسور جديدة في نفس الفقرة.

علاج كسور الفقرات

كسر الأجسام الفقرية في حالة هشاشة العظام
كسر الأجسام الفقرية في حالة هشاشة العظام هو أكثر المضاعفات شيوعًا. يمكن أن تكون كسور الأجسام الفقرية شديدة الألم، وغالبًا ما تؤدي إلى آلام الظهر الشديدة، ولا يمكن علاجها بالطريقة التقليدية (المحافظة) بدرجة كافية. من خلال هذه الطريقة الجراحية المحدودة يمكن علاج الجسم الفقري المكسور وتثبيته على الفور باستخدام جبس العظام. وبذلك يسترد المريض قدرته على الحركة بدون ألم بشكل سريع.

ماذايشملالعلاج؟

وفي حالات علاج كسور الفقرات يعاد تنصيب وتثبيت الجسم الفقري المكسور. ولذلك يتم وضع المريض على بطنه بحيث تكون هناك انثناءة مناسبة للعمود الفقرة تساهم بالفعل في انتصاب الجسم الفقري والتخفيف عنه. وبعد ذلك يتم من خلال المراقبة بأشعة إكس تركيب كانيولتين وظيفيتين عبر الجلد من الخلف على اليسار واليمين وإدخال قسطرة بالونية في كل جانب. ويتم نفخهما باستخدام مادة متباينة لأشعة إكس.وبذلك يمكن في معظم الحالات إعادة تنصيب الجسم الفقري بشكل متجانس. يتم التدخل الجراحي في المعتاد من خلال التخدير الكامل وأيضًا من خلال التخدير الموضعي، ويستغرق ساعة واحدة تقريبًا.

ماهيعملياتالمعالجةاللاحقةوإجراءاتإعادةالتأهيلاللازمة؟

تختفي الآلام في المعتاد بعد إجراء العملية الجراحية مباشرةً، ويمكن للمريض التحرك بشكل ذاتي على الفور. ويمكن للمريض الذهاب إلى المنزل بعد يوم واحد أو يومين على العملية الجراحية.
في حالات نادرة فقط يتناول المرضى مسكنات خفيفة للآام. ويتم إجراء بعض الفحصوصات الطبية للمتابعة في يوم إجراء العملية الجرتحية وكذلك يتم عملي مراقبة بأشعة إكس. بالإضافة إلى ذلك يأتي أخصائي علاج طبيعي ليشرح للمريض التصرفات الصحيحة التي يجب اتباعها بعد إجراء العملية الجراحية وإجراءات إعادة التأهيل المتوقعة، والتي يمكن أن تبدا في المعتاد بعد مرور أسبوع على التدخل الجراحي. في المعتاد لا يلزم ارتداء كورسيه.

  تتم العملية بتخدير موضعي أو من خلال تخدير قصير.
ويمكن للمريض التحرك على الفور بعد العملية الجراحية مع الشعور بتراجع الآلام.

علاج العمود الفقري من خلال التدخل الجراحي البسيط عبر الجلد وبالمنظار/التنظير الصدري

في حالة حدوث كسر في جسم فقري بسبب حادث وانخفاض صلابة العظام (مثل هشاشة العظام)، فإنه في بعض الأحيان لا يكون علاج كسور الفقرات كافيًا، وذلك بسبب عدم الاستقرار الناتج عن ذلك والتشوه الناتج في الجزء المصاب من العمود الفقري. بالإضافة إلى ذلك يجب أن يتم تصحيح الوضع وإعادة الاستقرار برزاعة بعض الأجزاء. ولهذا الغرض يتم عمل شق كبير في الجلد مع تحريك بعض عضلات الظهر. ويؤدي ذلك في المعتاد إلى إلحاق الضرر بالعضلات مع إحداث بعض الآلام. ومن خلال التقنيات الحديثة وعمليات الزراعة يمكن تحقيق الاستقرار في جزء كبير، مع عمل تصحيح في نفس الوقت لمواضع التشوه من خلال الوخزات الجلدية (عبر الجلد)، في حين تظل عضلات الظهر كما هي. ونظرًا لصغر النطاق الجراحي يقل خطر العدوى أو الاضطرابات الناتجة عن الالتئام بدرجة كبيرة مقارنةً بالإجراءات العلاجية المألوفة. ويحدد الجراح الخبير للغاية فترة إجراء العملية الجراحية، وذلك مقارنةً بالعمليات المفتوحة، مع زيادة مستوى الأمان في العملية الجراحية. كما يتم تقليل فترة المكوث في المستشفى بدرجة كبيرة، والآلام ما بعد العملية الجراحية تعتبر منخفضة مما يتيح التحرك على الفور دون المكوث في السرير كالمعتاد. كما تتاح عمليات الاستقرار، بالاشتراك مع عمليات إعادة البناء المكلفة، مثل عمليات استبدال الأجسام الفقرية، من خلال هذه التدخلات الجراحية الحديثة التي تتميز بقلة معدل الجراحة فيها. ولا يتم العلاج الجراحي اللازم لجزء العمود الفقري من خلال قطوع كبيرة في نطاق القفص الصدري، بل يتم من خلال تقنيات المناظير/التنظير الصدري، حيث يتم من خلال ذلك إجراء العمليات الجراحية بأقل تدخل جراحي ومن خلال المتابعة بالفيديو. وبذلك يمكن معالجة التغيرات الناتجة عن الالتهابات والأورام في بعض أجزاء العمود الفقري، وكذلك التشوهات وتصحيحها من خلال تدخل جراحي بسيط.

استعراض سريع للمزايا:
  •  القسطرات البالونية الحيثة تضمن اختفاء الآلام على الفور والقدرة الوظيفية غير المحدودة للعمود الفقري القطني المصاب
  •  يتم تجنب الانتكاس اللاحق في المعتاد
  •  يمكن التحرك والمشي بعد إجراء العملية الجراحية بشكل مباشر بشكل ذاتي
  •   سرعة الشفاء وتخفيف الآلام
  •  
  •   يمكنك الرجوع إلى ممارسة الأنشطة المعتاة بعد مرور ستة أسابيع على إجراء العملية الجراحية
  •  
  •  ونسبة نجاح عالية ما يقرب من 95٪