شروح المصطلحات وطرق الحلول

شروح المصطلحات وطرق الحلول

... حول موضوع اضطرابات العمود الفقري

العمود الفقري يمثل العضو الحامل للجزء العلوي من الجسم، ويوجد فيه الحبل العصبي (النخاع الشوكي). وتعتبر الأقراص الفقرية هي المسؤولة عن حركة العمود الفقري وبعض القطاعات الأخرى. ولذلك، فإن تلفيات العمود الفقري يمكن أن تسبب آلامًا شديدة، وغالبًا ما تظهر على الأعضاء والأطراف التي لا تصاب بشكل مباشر. سبب هذه الآلام هو توترات العضلات أو تآكل الأقراص الفقرية بشكل كبير.

مشكلة آلام العمود الفقري هي إحدى الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى الإجازات المرضية في ألمانيا. وأكثر من 80% من السكان يعانون لمرة واحدة على الأقل في الحياة من مشكلات في الظهر

ولقد أخذ مركز APEX Spine Center على عاتقه المساهمة في إيضاح المفاهيم المتعلقة بالعمود الفقري بالنسبة لك كمريض، وبالتالي يقدم لك فيما يلي دليلاً واضحًا حتى يمكنك استيعاب المصطلحات الطبية المتخصصة وفهمها بشكل أفضل. في نفس الوقت، فسوف يصبح من السهل عليك بعد ذلك إيجاد الحل المناسب واللطيف لمشكلتك. 

ruecken سبب الآلام:

أسباب آلام الظهر متنوعة. ومن ناحية، يمكن أن تحدث المشكلات/الآلام في المنطقة الأمامية للعمود الفقري (الأقراص الفقرية، الأجسام الفقرية) و / أو من الجزء الخلفي من العمود الفقري (التغيرات العظمية من خلال حالات الفصال العظمي الوجيهية، التضيق، عدم الاتزان، وغير ذلك). والتغيرات الانتكاسية للعمود الفقري هي الأكثر شيوعًا (حوالي 80%). وبالطبع يتم في مركز APEX Spine Center أيضًا علاح الأمراض، مثل الروماتيزم والتغيرات الصدمية (كسر العمود الفقري) والأمراض الالتهابية وكذلك الأورام

 

سبب الألم العام
  •  العضلات (على سبيل المثال بفعل زيادة التحميل أو التوتر)
  •  القرص الفقري
  •  المفاصل الفقرية
  •  العصب الرئيسي والشبكات (الممرات) العصبية

 

أسباب الألم الناتجة عن العمود الفقري

التغيرات الانتكاسية

  •  تغيرات الأقراص الفقرية
  •  اضطرابات الأربطة (= الاضطرابات الوظيفية لأربطة التثبيت)
  •  التغيرات العظمية
  •   اضطراب الوصلات المفصلية للفقرات

 

التشوهات

  •  اضطرابات النمو (على سبيل المثال الجنف)
  •  التشوهات الولادية

 

wirbels_grossأمراض الهيكل العظمي العامة

  •  هشاشة العظام
  •  لين العظام (=تلين العظام)

 

الأمراض الالتهابية

  •  الأمراض المعدية
  •   الأمراض الروماتيزمية

 

أورام العمود الفقري

  •  النقائل
  •  الأورام الأولية

 

الصدمات

  •  الكسور
  •  صدمات العمود الفقري القطني

 

 

النطاقات المختلفة للعمود الفقري

توجد أربعة نطاقات مختلفة

  •   يتكون العمود الفقري العنقي من 7 أجسام فقرية (يسمى أيضًا HWS – أو قسم الفقرات العنقية)؛
  •  يتكون العمود الفقري الصدري من 12 جسم فقري (يسمى أيضًا BWS – أو قسم الفقرات الصدرية)؛
  •  ويتكون العمود الفقري القطني (مع بعض الاستثناءات) من 5 أجسام فقرية (يسمى أيضًا LWS – أو قسم الفقرات القطنية)؛
  •  والنطاق الرابع، وهو العجز (OS sakrum) ومنطقة العصعص (Os Coccygeum)، وهي الأقل عمومًا في الحاجة للعلاج.

كل نطاق من العمود الفقري ونظرًا لخصائصه التشريحية (خطة الجسم) يتميز بدرجات تحميل "مسببة للأمراض" في الحياة العملية الحديثة، ولذلك فهو يرتبط بمجموعة منفردة من الأمراض المختلفة والتي بدورها تستخدم عددًا كبيرا من المصطلحات المتنوعة.

 

الأعراض الرئيسية

الأعراض الرئيسية للانزلاق الغضروفي هو الألم..

في بعض الأحيان يرتبط الألم باتخاذ أوضاع جلوس ثابتة خاطئة وما يصاحبها من تنميل (خدر) في الجذر العصبي المعني)

الأعراض الخطيرة (الأمراض المختلفة) التي غالبًا ما تتطلب العلاج الفوري:

  •  حالات الشلل الجزئي (الشلل)
  •  اضطرابات المثانة والتغوط
  •   الفقدان المفاجئ للقدرة الجنسية

غالبًا ما ترجع أسباب ذلك إلى التغيرات الناتجة عن التآكل (الانتكاس) والمصحوبة بحالات الفقدان التالية (:= الداء العظمي الغضروفي) وامتداد الكبسولات المفصلية وظهور حالات التهاب المفاصل بالمفاصل الفقرية الصغيرة (:= الفصال العظمي الوجيهي). نتيجة لذلك تتوتر العضلات في النطاق المحيط القريب. وفي نطاق العمود الفقري على وجه الخصوص يظهر الضعف في ما يسمى بالعضلات المجاورة للفقرة (العضلات الخلفية على اليمين واليسار من المحور)، كما يظهر عليها التوتر والقصر (:= تضاؤل الحيوية المبكر، التصلب). أما ما يسمى بعضلات البطن الأمامية المائلة فتميل مع استمرار آلام العمود الفقري إلى الضعف – حتى الاختفاء التام (:= الضمور).

 

أنواع الآلام المختلفة:

يمكن أن يكون الألم موضعيًا، ومحدودًا في نطاق ضيق أو في نقطة معينة

وقد يكون ممتدًا في نطاق عريض (قد يرجع ذلك إلى امتدادات الأعصاب والتشنجات العضلية)

ويمكن أن يكون من النوع الممتد (منتشر عبر ما يسمى بسلاسل العضلات) حيث يمتد في الذراع - أو في الساق دون أن يوجد سبب تفسيري في الفحوص العصبية). وغالبًا ما يكون هذا الألم ذا طابع ممل، وفي كثير من الأحيان يصفه المريض بشكل غامض.

كما يمكن أن يكون له طابع جذري. وفي هذه الحالة تظهر تلفيات واضحة في المادة العصبية كسبب للآلام. وتتميز الآلام في هذه الحالة بالحدة والشدة في امتدادها، حيث يتضح في ما يسمى بالقطاعات الجلدية (أعصاب القطاعات الجلدية المرتبطة بها)..

 

انحصارات العمود الفقري

انحصارات العمود الفقري هي شكل خاص من أشكال آلام العمود الفقري.

والانحصار (يشبه الدرج المنحصر) عبارة عن عدم قدرة بعض الأجزاء المفصلية في النطاق التشريحي المحدد على التحرك والانزلاق تجاه بعضها البعض.

وهذا التوقف المؤقت لوظيفة المفاصل (= مفاصل العمود الفقري) يمكن أن يصيب المريض الشباب دون وجود أعراض تآكل، فضلا عن كبار السن الذين يعانون من أعراض تآكل واضحة.أسباب ظهور الانحصارات هي حالات زيادة التحميل من خلال إجهادات الجسم المعتادة والإجهاد الرياضي. في بعض الأحيان تضاف إلى ذلك حالات انخفاض حرارة الجسم. بعض الانحصارات تحدث بسبب ضغط من إصابات في العمود الفقري،

يمكن في الغالب أن تزول الانحصالات البسيطة في وقت قصير من خلال تقويم العمود الفقري أو العلاجات اليدوية.

ويتم أثناء ذلك استخدام تدخلات معينة ( من خلال نبضة حركية صغيرة، وغير عنيفة) أو عمليات تحريك (من خلال تمديد المفاصل، والعضلات وتركيبات الأربطة في الاتجاه المقيد) كإجراء علاجي. وقد يرتبط زوال الانحصار في بعض الأحيان "بتشق". أما الانحصارات العديدة، يجب معالجتها في جلسات خاصة

يتم التمييز بين العلاج اليدوي / تقويم العمود الفقري في الممارسة العملية. والمتخصصون في العلاج اليدوي ليسوا أطباء، ولا يقومون بالعلاج وفقًأ للمواصفات المحددة للعلاج اليدوي (حسب القانون الأوروبي)

غير أنه غالبًا ما يحدث الانحصار في حالة تشخيصه كتعبير عن الأعراض غير المكتشفة حتى الآن للعمود الفقري - أو أحد أعراض التضييق. وفي هذه الحالة يجب على الطبيب المعالج توخي العناية اللازمة لفحص الجسم، وسؤال المريض (التاريخ المريض) وعمل التشخيص الدقيق (بأعلى دقة ممكنة من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي).

 

معدل تكرار إصابة القطاعات المختلفة من العمود الفقري

أكثر الاضطرابات انتشارًا تظهر في العمود الفقري القطني ( LWS)، وخصوصًا في النطاقين السفليين منه ( L5/S1 و L4/5)،

ويلي ذلك العمود الفقري العنقي ( HWS) وأخيرًا العمود الفقري الصدري ( BWS)

 

شروح المصطلحات حول موضوع اضطرابات العمود الفقري

شرح عام للمصطلحات

نظرًا "لنمط الحياة الحديثة" وعدم ممارسة الرياضة بدرجة كافية والضعف الناتج عن ذلك في عضلات الجذع، إلى جانب تآكل الأقراص الفقرية والمفاصل الفقرية، التي تؤدي إلى مشكلة التضييق الشديد، يتم استخدام الكثير التعبيرات في الأحاديث العامية والطبية المتخصصة ذات الصلة، والتي يتم توضيحها هنا.

آلام الظهر في منطقة الفقرات القطنية غالبًا ما تسمى في الأحاديث العامية "القرص الفقري" أو "ألم الظهر" (= آلام الظهر الموضعية غالبًا ما ترتبط بإعاقة كبيرة في الحركة، مع إمكانية انحصار المفاصل الفقرية وتوترات العضلات)

ويتم التمييز بين ما يسمى ألم الإسك (عرق النسا، وذلك وفقًا لما إذا كان الألم يمتد من الظهر إلى الساق - أو مجرد ألم في الساق فقط)

يتضمن مصطلح تآكل العمود الفقري التغيرات التنكسية في نطاق القرص الفقري مع فقدان التأثير التخميدي المرن للقرص الفقري والتغيرات الناتجة عن ذلك في اللوحات الأساسية ولوحات التغطية مع الامتدادات العظمية التي تظهر بالأشعة السينية (وتسمى انشقاق الفقار). في حالة وجود توتر عضلي موضعي يصعب السيطرة عليه بالإضافة إلى ذلك، ارتباطًا بحالة استسقاء (احتباس الماء) بالجسم الفقري ونطاقات اللوحات الأساسية وألواح التغطية والتي غالبًا ما تظهر بصورة الرنين المغناطيسي، فإن ذلك يسمى الداء العظمي الغضروفي.

 

آلام الأقراص الفقرية

في حالة ظهور آلام بالأقراص الفقرية (المرادف: القرص أو القرص بين فقرتين ) (:= سبب قرصي المنشأ) فغالبًا ما تكون هناك تعبيرات مختلفة للحالة المرضية (الباثيولوجية) للقرص الفقري نفسه

يتكون القرص الفقري من حلقة ليفية (:= Anulus fibrosus) ونواة لبية (Nukleus pulposus) . وتمثل الحلقة الليفية الغلاف الميكانيكي الخارجي، في حين تمثل النواة اللبية الخصائص الضرورية المرنة (التأثير التخميدي).

ويحدث اعتلال القرص عندما يحدث اضطراب عام في وظيفة القرص الفقري. وغالبًا ما يبدأ ذلك بفقدان سائل

النواة اللبية وانخفاض مماثل في النطاق الموجود بين الفقرات (مرادف: حيز الفراغ بين الفقرات) وهذه الحالة لانخفاض المساحة بين الأجسام الفقرية المجاورة تسمى الداء العظمي الغضروفي

والحالة التي تحدث بالتزامن هي انتقال مادة الأقراص الفقرية للخلف باتجاه النخاع الشوكي وباتجاه الجذور العصبية يطلق عليها مسميات كثيرة

في حالة تلف القرص الفقري، تحدث الإصابة في البداية في الحلقة الليفية (Anulus fibrosus)، حيث تتمزق جزئيًا – أو كليًا (ما يسمى بكسر الطوق). وتظهر النتيجة بعد ذلك في شكل تزحزح النواة اللبية بدرجة أو بأخرى (Nukleus pulposus)..

في حالة انزلاق القرص الفقري قليلاً من التمزق الناشي بالحلقة الليفية

(تمزق الطوق)، فإن ذلك يسمى بروز القرص الفقري أو النتوء. ويتم التمييز بينه من حيث الشكل وبين النتوءات (بروزات اللقرص الفقري) بالدرجة الأولى والثانية. جميع هذه النتوءات تشترك في أن الحلقة الليفية ( Anulus fibrosus) غير كاملة التمزق، حيث تحتفظ الحلقة في بعض أجزائها بشكلها كما هو.

بعد ذلك يتم في الانزلاق الغضروفي (المرادفات: Prolaps و Nukleus pulposus Hernie و Nukleus pulposus Prolaps) تمزق كامل للحلقة الليفية (Anulus fibrosus) ودخول مادة القرص الفقري (= النواة اللبية) في الجزء الأمامي من القناة الشوكية

(حيث "ينزلق" القرص الفقري) ويؤدي إلى انضغاط الأعصاب

من السمات الأساسية للانزلاق الغضروفي العزل، أو الانزلاق الغضروفي المعزول. وهنا ينزلق القرص الفقري (النواة اللبية) بالكامل في القناة الشوكية ويفقد الترابط مع حيز القرص الفقري

والعلاج اللازم لذلك يمكن أن يكون في صورة محاولة علاجية محافظة بلا نجاح، عبارة عن عملية الأقراص الفقرية (المرادف: استئصال القرص أو استئصال القرص الفقري). Bandscheibenoperation (Synonyme: Nukleotomie oder Diskotomie) sein.

(حيث يكون استئصال القرص هو المسمى غير الدقيق للعملية الجراحية، وذلك لأنه في الأساس يتم إزالة جزء من النواة اللبية = Nukleus pulposus التي تضغط على مادة العصب، في حين تظل الحلقة الليفية كما هي)

→الطريقة العلاجية الألطف للعلاج الجراحي للقرص الفقري هي استئصال القرص الفقري بالمنظار، وهي عملية تتم لدينا بنجاح على مدار أعوام طويلة. وعلى عكس الجراحين الآخرين، يمكننا القول بأن جميع حالات الانزلاق الغضروفي يمكن علاجها بهذه الطريقة. (انظر أيضًا المطبوعات العلمية)

 

التهاب المفاصل الفقرية

عندما تتسبب المفاصل الفقرية الصغيرة المتزاوجة التي تغيرت نتيجة للتآكل

(:= الوجيهات) في الآلام، تسمى في هذه الحالة التهاب المفاصل الفقارية، وجيهات المفاصل، ومتلازمة الوجيهات، أو وجيهات المفاصل الفقرية أو التهاب بين المفاصل

وقد أثبتت الدراسات المتقدمة أن وجيهات المفاصل الفقارية من الأسباب الأكثر شيوعًا لظهور تضيق العمود الفقري (:= تضيق العمود الفقري,تضييق القناة الشوكية، عمليات تضييق القناة الشوكية، تضييق القناة الشوكية).

 

تضيق العمود الفقري

في الشكل المألوف، الذي تصاب فيه الكثير من القطاعات الحركية (تعريف حسب يونجهانس: زوج من الأزواج الفقرية ذات أجزاء متجاوة مشتركة) لتضييق القناة الشوكية (تضيق العمود الفقري)، يسمى هذا المرض على سبيل الاختصار MESS، متلازمة احتقان متعددة القطاعات للقناة الشوكية

من الأسباب الأخرى لهذ المرض الشائع، وغير المعروف غالبًا:

  •   التحميلات الرياضية - والمهنية على مدار سنوات طويلة وكذلك
  •   التضييق الولادي للقناة الشوكية (-> مرادف: التضييق الولادي)

لا يمكن أبدًا تشخيص تضيق العمود الفقري من خلال القياس الأفقي (العرضي) لطبقات الرنين المغناطيسي، ولكن يجب مواءمتها دائما مع أعراض الآلام

وفي هذا الموضع المذكور، يكون العرض، أي تمدد النخاع الشوكي مختلف من مريض إلى مريض، أي يكون جلد النخاع الشوكي (:= Dura) مختلف الحساسية من شخص لآخر

كل ذلك يجعل التشخيص الصحيح مهمة خاصة تتطلب أن يكون الطبيب على مستوى معين من الخبرة

علاج التضييق:

علاج التضييق المتقدم باستخدام طريقة الأعراض العرجية النخاعية

(وهو "مرض" ناتج عن التضييق يتسبب في قيود مؤلمة واضحة على المشي). وغالبًا ما تفشل معه الإجراءات المحافظة، مثل الحقن والتدريبات الرياضية للمريض والعلاج الكهربائي

يمكننا من خلال تقنية العملية الجراحية اللطيفة على الأنسجة

(لتخفيف الضغط المجهري على القناة الشوكية) تخفيف آلام المريض بعد أيام قليلة على التدخل الجراحي، وبعد فترة قصيرة من إعادة التأهيل يعود سريعًا إلى ممارسة الحياة العادية

 

الفقرات المنزلقة

تعتبر "الفقرات المنزلقة" شكل خاص من أشكال ما يسمى بمرض انزلاق الفقرات (Spondylolisthesis أو Listhesis). وهذا الشكل من أشكال مرض العمود الفقري يرتبط بشكل آو بآخر بوجود قطاعات غير مستقرة من العمود الفقري. وهذا يعني أن الفقرات المصابة تميل في ظل التحميل بشكل عرضي (→ من الخلف للأمام) لتنزلق بعيدًا عن بعضها

وهنا يتم التمييز بين الانزلاق الفقاري vera (الانزلاق الفقاري "الحقيقي") الذي يرتبط باضطرابات نمو وليدية بالقوس الفقري (ما يسمى Spondyloylse).

عن مرض الانزلاق الانزلاق الفقاري الوهمي.

غالبًا ما يرتبط ذلك بدرجة انزلاق أقل، ويستند إلى موضع خاطئ وليدي للمفاصل الفقرية مع تآكل في المفاصل الفقرية.

وتوجد طرق تقسيم مختلفة بخصوص درجة الانزلاق. طريقة التقسيم الأكثر شيوعًا هي التقسيم حسب Meyerding (الدرجة I. إلى IV.)

وتوجد طرق تقسيم مختلفة بخصوص درجة الانزلاق. طريقة التقسيم الأكثر شيوعًا هي التقسيم حسب Meyerding (الدرجة I. إلى IV.)..

 

طريقة العلاج: عند ضرورة إجراء عملية جراحية يمكننا من خلال تقنية (تخفيف الضغط المجهري عن القناة الشوكية) في كثير من الحالات الحفاظ على النطاق داخل المفصل (المفاصل الفقرية، الوجيهات)، وبذلك يمكن الاستغناء عن دمج الفقرات لتصحيح وضعها في نفس الوقت ( ->المرادف: عملية التثبيت مع تصحيح وضع الفقرات المنزلقة)!

 

الجنف القطني التنكسي

هذا الانحناء الجانبي المرتبط بالتآكل بالتزامن مع "الالتواء"(→ دوران) الفقرات في نقطة الجنف يحدث بسبب التضييات الموجودة وتفاقم الثبات الخاطئ على هذا الموضع.

يمكن أن يحدث الجنف لأسباب مختلفة:

  •  انتكاسي (مرتبط بالتآكل)
  •  بسبب الجنف لدى الأطفال والشباب ولدى المواليد
  •  صدمي (بسبب حادث)
  •  • أيضي (بسبب الأيض)

يعتبر الجنف القطني التنكسي (المتقدم) من الأسباب الشائعة للآلام التنكسية ابتداءً من العقد الرابع - الخامس من العمر..

وإلى جانب الأسباب التنكسية، فإن السبب الثاني الأكثر شيوعًا هو السبب الشبابي (-> يظهر في عمر الشباب)– أو لدى الأطفال (يظهر في عمر الأطفال), أو الوليدي (يولد به الطفل)..

غالبًا ما يتسبب الجنف في آلام معتدلة فقط نتيجة لعملية التعويض التي يقوم بها الجسم (- كورسيه الجذع الجيد!) بمرور السنوات. وخصوصًا في نطاق العمود الفقري القطني يميل الجنف بدءًا من السنة الرابعة أو الخامسة من العمر إلى التقدم في صورة ميل جانبي، ويكون مصحوبًا بتدهور ثابت لزواية الجنف التي يمكن قياسها.

في حالة الجنف الذي يصيب نطاق العمود الفقري العنقي يكون التطور (-> مرادف: التقدم) مصحوبًا بثبات خارجي يظهر بشكل واضح من الجانب.

العلاج:

العلاج التقليدي بالكهرباء وبالتمرينات الرياضية للمريض ودرع التدعيم، كلها عوامل تؤدي في الغالب إلى تخفيف بسيط للألم.

يمكن علاج الجنف القطني الانتكاسي بنجاح من خلال معالجة السبب، وذلك من خلال الإزالة الجراحية "لموضع الضيق" المسؤول عن حدوث الآلام.

تقنية العملية الجراحية الدقيقة واللطيفة على الأنسجة وقليلة الجراحة

(تخفيف الضغط المجهري للقناة الشوكية) تتيح لنا من خلال التلطف بالوجيهيات (المفاصل الفقرية) التي يرتكز عليها الحمل في جميع الحالات تقريبًا إزالة تضييق الأربطة دون عمل تثبيت جراحي في نطاق طويل

وغالبًا ما يكون "الحل القياسي التقليدي (العادي)" في جميع المستشفيات تقريبًا هو تخفيف الضغط على مراحل متعددة من خلال استئصال الصفيحة الفقرية ثم عمل دمج في العمود الفقري بعد ذلك عن طريق الأدوات مزودجة القضبان

نحن نعتقد أن هذه العملية الجراحية لعمل تثبيت في نطاق طويل، بكل عيوبها، يمكن توفيرها لمرضانا في كثير من الحالات وإتاحة تخفيف كبير لآلامهم مع توفير نوعية حياة أفضل فيما بعد

1 1 1 1 1 Rating 1.50 (2 Votes)
شروح المصطلحات وطرق الحلول 1.5 out of 5 based on 2 votes