تخفيف الألم مجهريًا

 

...بدون تثبيت

في كثير من الأحيان، يمكن عمل التوسيع المطلوب في القناة الشوكية وتخفيف العبء الواقع على الأعصاب المضغوطة، فقط من خلال إزالة نتوءات العظام البارزة. وبينما كان ذلك في الماضي يمثل عملية جراحية مكلفة على القناة الشوكية المفتوحة (استئصال الصفيحة الفقرية)، ويكون ذلك مصحوبًا بإزالة أجزاء ليست صغيرة من الأقواس والمفاصل الشوكية في النطاق الضيق، فإن الطرق الحديثة قليلة التدخل الجراحي من خلال المجهر الجراحي، والتي تقوم بتكبير نطاق الجراحة مرات عديدة، تساهم اليوم في الاقتصار على إزالة أجزاء ضئيلة من النطاقات العظمية المسببة للآلام، وذلك دون المساس بالعلاقات الفسيولوجية والكيميائية الحيوية، أو ثبات العمود الفقري في تلك الأجزاء.
تتميز هذه الطريقة قليلة التدخل الجراحي بأنها لطيقة على الأغشية، فهي تتيح تجنب إلحاق إصابات بالأعصاب أو الأوعية الدموية التي تمر في القناة الشوكية. بالإضافة إلى ذلك، فإن فترة النقاهة بعد إجراء هذه العملية الجراحية تعتبر أقصر بكثير مما هي عليه في العملية الجراحية التقليدية للتضييق . كما أن النتائج التي تتحقق من خلال هذه العملية تتجاوز بكثير التقنيات التقليدية، مثل استئصال الصفيحة الفقرية، والتي يتم فيها إزالة أجزاء كبيرة نسبيًا من الأقواس الفقرية.
في حالات نادرة، يوجد بالإضافة إلى تضيق العمود الفقري ما يسمى بالانزلاق الفقاي الانتكاسي. إذا اتضح خلال العملية الجراحية أن هناك حالة من عدم الاستقرار النسبي، يتم إجراء تثبيت إضافي للأربطة (الرباط) بالإضافة إلى عملية تخفيف العبء بالمجهر. ويتم هنا يتم إدخال رباط بسمك القلم الرصاص (خيط سميك) على شكل رقم ثمانية حول النتوءات العلوية والسفلية وربطها معًا.

 تقنية لطيقة وجديدة من نوعها
تقنية تخفيف الضغط المجهري هي طريقة جديدة من نوعها، تسمى تقنية الأنبوب، ويتم فيها توسيع القناة الشوكية مع الابتعاد عن الأنسجة، وذلك باستخدام أنبوب من نوع خاص (مبزل). ويتم ذلك خلال المراقبة بالمجهر، حيث يتم دفع النطاق الضيق من القناة الشوكية للأمام من خلال شق صغير في الجلد، بحيث يتم رفع العضلات عن العظم قليلاً. ولإعادة الأعصاب إلى مكانها مرة أخرى، يتم دفع النطاق الضيق عن طريق أدوات دقيقة للأمام عبر أنبوب رفيع في منطقة إجراء العملية الجراحية بعناية.

 يتم التدخل الجراحي من خلال تخدير كامل ويستغرق 45 دقيقة تقريبًا.
وبعد يوم من العملية الجراحية يتم زيارة الطبيب بعد ثلاثة شهور لمرة أخرى للاستشارة.

ما هي عمليات المعالجة اللاحقة اللازمة؟

وفي أول أسبوعين بعد العملية الجراحية، يرتدي المريض درعًا بلاستيكيًا يخفف الحمل عن الظهر ويتيح له استعادة أنشطته المعتادة سريعًا. ويُنصح بعد مرور أسبوعين تقريبًا على العملية الجراحية بالمتابعة مع أخصائي العلاج الطبيعي لوضع خطة علاجية بما يتناسب مع ظروفك.

متى يمكنني ممارسة الأنشطة الرياضية مرة أخرى؟

بعد حوالي ثلاثة أسابيع على التدخل الجراحي يتاح لك مرة أخرى ممارسة السباحة وركوب الدراجات بانتظام. وبعد مرور ستة أسابيع على التدخل الجراحي يمكنك ممارسة جميع تدريباتك الرياضية المعتادة بوتيرة متصاعدة ببطء.

متى يمكنني ممارسة الأعمال مرة أخرى؟

بعد مرور أسبوع أو أسبوعين يمكنك ممارسة جميع أنشطتك المكتبية والأعمال الجسمانية الخفيفة. ولكن يجب عليك الابتعاد عن الأنشطة الجسمانية الشاقة طول أول ستة أسابيع، ثم زيادة الأنشطة بشكل بطيء بعد ذلك.

ما هي نسبة النجاح؟

أثبتت أبحاثنا ودراساتنا الخاصة تحقيق معدلات نجاح تخطت 90 بالمائة.

 

استعراض سريع!
نقدم لك استعراضًا سريعًا وموجزًا لأهم الحقائق والمعلومات التي تهمك
  العملية الجراحية التقليدية للتضييق عمليةMIOR©- عملية MIOR© الجراحية قليلة التدخل الجراحيوإعادة بناء القناة الشوكية
معدل الخطورة
  • إجراء العملية الجراحية مع الرؤية المكشوفة يعيق دقة العمل
  • في حالة فتح القناة الشوكية بتم إزالة أجزاء من العظام الصحيحة
  • عدم استقرار العمود الفقري، حيث يؤدي ذلك في كثير من الأحيان إلى عدم الاستقرار
  • غالبًا ما تحدث إصابات في جلد الأعصاب. (تمزق الجافية)
  • تظل خصائص استقرار العمود الفقري على كما هي
  • يتيح المجهر إزالة أجزاء العظم الزائدة بمنتهى الدقة العناية
  • يتم إعادة بناء القناة الشوكية من خلال لمسات دقيقة
  • تظل الأجزاء العظمية السليمة مستقرة وعلى حالها
الآلام
  • غالبًا ما تظل الآلام موجودة ، بل وقد تظهر آلام جديدة نتيجة للتدخل الجراحي
  • يقل الألم بدرجة كبيرة بعد مرور بضعة أيام على إجراء العملية الجراحية
  • فترة تراجع الآلام ترتبط بدرجة شدة التضيق المزال
بعد التدخل الجراحي
  • لا يتم التحميل على الظهر لمدة تصل إلى 6 أسابيع بعد التدخل الجراحي
  • يمكن للمريض بعد 3 ساعات على التدخل الجراحي التحميل الخفيف على الظهر من خلال ارتداء كورسيه مناسب
المكوث في المستشفى
  • أسبوع إلى 3 أسابيع
  • يومان إلى 4 أيام
العملية الجراحية
  • إزالة سريعة لكمية كبيرة من المواد العظمية
  • غالبًأ ما يتم تثبيت الفقرات باستخدام مسامير فولاذية
  • لا يتم التعرف على بعض زوائد العظام (التضيق) وإزالتها إذا كان الجراح يعمل بدون المجهر
  • تستخدم الطريقة فتحات طبيعية صغيرة للقناة الشوكية، وبذلك تظل التركيبات المحيطة كما هي
  • لا يلزم التثبيت عن طريق المسامير الفولاذية
  • تظل الخصائص الطبيعية لثبات العمود الفقري كما هي
  • يتم التعرف على جميع زوائد العظام (التضيق) وإزالتها تمامًا من خلال إجراء الأعمال باستخدام المجهر
الأنشطة الرياضية
  • لا يتاح ممارسة الرياضة بشكل عملي
  • بعد فترة النقاهة يمكن العودة إلى ممارسة الأنشطة الطبيعية المعتادة
المواعيد
  • من المتوقع الانتظار لأوقات طويلة
  • يمكنك في الحالات الحرجة إجراء العملية الجراحية في غضون 48 ساعة

 تظل قدرة العمود الفقري العنقي على الحركة وأداء الوظائف الطبيعية كما هي!!!

  •   فترة نقاهة قصيرة. !
  •   فتحة صغيرة عبر الجلد وطريقة إجراء لطيفة يتم خلالها الترفق بالعضلات بدرجة كبيرة. وبذلك فإن هذا التدخل الجراحي قليل الإزعاج، مما يقلل خطورة المضاعفات
  •   تظل خصائص ثبات العمود الفقري كما هي.
  •   يمكنك الوقوف والمشي بدون ألم بعد مرور ساعتين على إجراء العملية الجراحية
  •   لا ضرورة للمكوث في المستشفي لفترات طويلة: يمكنك مغادرة المستشفى بعد حوالي يومين أو ثلاثة أيام من إجراء العملية الجراحية
  •   فترة نقاهة قصيرة: يمكنك الرجوع إلى ممارسة الأنشطة المعتاة بعد مرور ثلاثة أسابيع على إجراء العملية الجراحية
  •   لا يترك التدخل الجراحي (تقنية الأنبوب) أية ندبات.
  •   معدل نجاح عالٍ.